تالا

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الأصدقاء والأخبار ، والمعلومات ، والنساء ، والشباب ، برامج ، صور ، والسيارات الرياضية ، والأغاني ومقاطع الجوال ، والتجارة

  

    الشيخ كشك آخر شيوخ السياسة.. تحدى كل رؤساء مصر ورفض أموال الخليج

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    المزاج :
    دولة :
    رقم العضوية : 1
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 781
    نقاط : 8275
    تاريخ التسجيل : 22/05/2009

    الشيخ كشك آخر شيوخ السياسة.. تحدى كل رؤساء مصر ورفض أموال الخليج

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 11 يناير 2010, 3:08 pm




    عبد الحميد كشك


    ◄كشك جمع أغلب المميزات التى يريدها
    المصريون.. شيخ أزهرى يهاجم رأس الدولة ويسخر من المشاهير ويروى النكتة
    ببراعة ولا يقرأ خطبه من كراسة وزارة الأوقاف ومن القلائل الذين رفضوا
    أموال الخليج
    ◄كثيرون ونحن نوافقهم اختلفوا مع جانب
    كبير من أفكاره وعابوا على حدته وتشدده وحالة الاحتقار التى تعامل بها مع
    الفن والفنانين ولكن ذلك لا يمنع أبدا كونه أستاذ الخطابة



    صحيح أن كثيرين اختلفوا معه ومع جانب كبير من أفكاره، وصحيح أن التيارات
    الإسلامية المختلفة بإخوانها وسلفها وأزهرها لم يجتمعوا عليه، وصحيح أن
    كثيرين ونحن نوافقهم عابوا حدته وتشدده وحالة الاستحقار التى تعامل بها مع
    الفن والفنانين فى كثير من الأحيان، ولكن ذلك لم يمنع أحدا من خصومه
    الشرفاء أو محبيه أن يعتبره أستاذ الخطابة، لم يمنع كل ذلك من هاجموه
    وكرهوه وأحبوه ودعوا له أو عليه أن يحزنوا لرحيل الشيخ عبدالحميد كشك الذى
    مرت ذكرى وفاته أمس الأول الأحد فى هدوء، لا يتناسب أبدا مع حجم الصخب
    والجدل الذى أثاره الرجل على مدار 35 سنة من الدعوة، مازالت خطبه المسجلة
    وكتبه تستكملها حتى الآن.

    لا أعرف إن كنت قد اندهشت وأنا أخبرك فى السطور السابقة أن الكثير من خصوم
    الشيخ كشك أو المختلفين معه قد حزنوا أم لا؟.. وسواء كنت من المندهشين أو
    الرافضين لتلك الفكرة أو الرافضين للشيخ كشك نفسه، يجب أن تعرف أن هذا
    الحزن لم يكن حزنا على فقدان شخص الشيخ عبدالحميد كشك، بقدر ماكان حزنا
    على فقدان نموذج لرجل الدين القوى الذى يدخل الشرف فى تكوينه الروحى،
    ويرفض تركيبه النفسى والجسمانى كل أنواع الظلم والقهر والكذب، وتخجل يده
    من أن تعانق السلطة، ويتعفف لسانه عن أن ينافق الدولة، أو أن يقرأ خطبه من
    كراسة وزارة الأوقاف، أو حسب تعليمات الفضائية التى تمنحه حق الظهور على
    الهواء مباشرة.

    رجل دين مثل هذا، كان فى معظم خطبه وآرائه، حتى المتشدد منها، رافضا لفكرة
    الدولة الدينية، ومشجعا للديمقراطية والحرية المسئولة، هو حلم لأى فرد
    ولأى شعب مهما كانت ديانته، فالناس كثيرا مايحلمون برجل دين لايخشى فى
    خالقه لومة لائم، والشيخ كشك رغم اختلافنا مع الكثير من مواقفه وغلو بعض
    آرائه وسخريته التى كانت تصل إلى حد الشتائم المغلفة على المنبر، لشخصيات
    مثل أم كلثوم وعبدالحليم كان واحدا من هؤلاء الذين حظيت بهم مصر على فترات
    زمنية متباعدة، وكان مصيرهم دائما مكانة عالية فى قلوب الناس، ومطاردة
    مستمرة من السلطة، ومن الشيوخ الذين ارتدوا عباءة السلطان واستحموا
    بأمواله.

    هنا وفى تلك المنطقة الخاصة بالسياسة، وكلمة الحق، والشجاعة ،والقدرة على
    جذب الناس والتأثير فيهم، كان اسم الشيخ عبدالحميد كشك يلمع كواحد من
    الخطباء ورجال الدين المشهود لهم بالنزاهة، وقوة الحجة، وحلاوة الصوت
    والأداء، كان حالة خاصة وكان تقبل الشعب المصرى المعروف عنه وسطيته
    لشخصيته بكل شوائبها شيئا مدهشا، ولا تفسير له سوى أن الناس فى الشارع
    صدقت هذا الرجل، وأن الشيخ كشك نفسه سحر الناس بامتلاكه زمام الكلمة،
    وشجاعته فى استخدامها، فلم يكن من الصعب أن تتقبل بلد تعشق خلط كل ما هو
    دينى بكل ما هو سياسى شيخا مثل الشيخ كشك، لا تخلو خطبة له من هجوم صريح
    وواضح على أحد رجال الدولة، لم يكن من الصعب على شعب يمتلئ تاريخه بنماذج
    مختلفة لرجال دين، أصبحوا أبطالا بالخطب السياسية لا بالفقه ولا الفتوى،
    أن يمنح الشيخ عبدالحميد كشك كل هذه الشهرة، وكل هذا الانتشار، وكل هذا
    الاستمرار الذى يتجسد فى حالة الاستدعاء الدائمة لسيرة الشيخ أو خطبه،
    كلما ظهر أحد المشايخ الجدد وهو يتحدث فى كل شىء إلا ماله علاقة بأمور
    الحكم والسياسة، أوكلما ظهر أحد مشايخ السلف ليتلو آيات المبايعة وطاعة
    ولى الأمر على شعب مكوى بنار مسئوليه وحكامه، أو كلما شاهدوا إحدى العمائم
    الأزهرية وهى تشدو شعرا فى وجه الحكام، بدلا من كلمة الحق التى يجب أن
    تقال فى وجه كل جائر.

    جزء كبير مماحصده الشيخ عبد الحميد كشك من شهرة وحب، يعود إلى تلك النقطة،
    إلى عشق المصريين للسياسة، وافتتانهم بكل جرىء وشجاع، فمابالك والشيخ كشك
    صرخ واعتقل فى زمن الستينيات، حيث كانت الوشوشة فيه كافية بأن تذهب
    بصاحبها وبالأذن التى سمعته إلى ماوراء الشمس، وهو ما حدث مع الشيخ كشك
    مرتين، الأولى كانت عام 1965، وظل بالمعتقل لمدة عامين ونصف العام، تنقل
    خلالها بين معتقلات طرة وأبوزعبل والقلعة والسجن الحربى، وتعرض لتعذيب
    قاس، ولكنه رغم كل ذلك خرج من السجن ليعود إلى وظيفته كإمام لمسجد عين
    الحياة، على عكس ما حدث فى المرة الثانية التى اعتقل فيها ضمن اعتقالات
    سبتمبر 1981، وتم الإفراج عنه فى عهد الرئيس مبارك، ليجلس فى بيته مجبرا
    فى إشارة لا معنى لها سوى أن خصومة زمن عبدالناصر والسادات كانت من نوع
    آخر يدل على قوة الدولة، وعدم خوفها من داعية أو شيخ، على عكس ماحدث فى
    عصر الرئيس مبارك ومازال يحدث الآن مع شيوخ ودعاة مثل وجدى غنيم، وعمرو
    خالد، وعمر عبدالكافى، ويوسف القرضاوى.

    وللإنصاف لا يمكن أن نحصر ما جمعه الشيخ كشك من شهرة وانتشار فى خانة
    السياسة فقط، فالرجل جمع أغلب المميزات التى يريدها المصريون أو العرب
    والمسلمون عموما فى رجال الدين.. أولها كارت المرور الأزهرى الذى كان يفتح
    أبواب الاطمئنان فى قلب كل مسلم، فهو خريج كلية أصول الدين بجامعة الأزهر،
    وهو الطالب المتميز الذى يحصل على المركز الأول طوال سنوات الدراسة، والذى
    عين معيداً بكلية أصول الدين عام 1957، ولكنه فضل الخطابة والدعوة
    والدراسة ولبى نداء المنبر فعمل إماماً وخطيباً بمسجد الطحان بمنطقة
    الشرابية بالقاهرة، ثم انتقل إلى مسجد منوفى بنفس المنطقة، وفى عام 1962
    تولى الإمامة والخطابة بمسجد عين الحياة، بشارع مصر والسودان بمنطقة حدائق
    القبة بالقاهرة. وظل فى هذا المسجد حوالى 20 عاما، ليبدأ انتشاره الشعبى
    عام 1972 بخطب مكثفة، ساهمت بصورة واسعة فى حضور حشود هائلة من المصلين،
    ليأتى عام 1976 كسنة فاصلة فى تاريخ الشيخ كشك، حيث بدأ فى تلك السنة حالة
    الاشتباك السياسى والاصطدام بالسلطة، خاصة بعد معاهدة كامب ديفيد، وبدأت
    خطبه تتهم الحكومة بخيانة الإسلام، وتستعرض صور الفساد فى مصر من الناحية
    الاجتماعية والفنية والحياة العامة.

    وما بين شجاعته وعلمه، بقيت تفاصيل حياتية صغيرة شاركت فى صياغة تلك
    الأسطورة التى تحمل اسم الشيخ كشك، فقد كان الرجل نموذجا آخر لرجل الدين
    الذى إذا حاولت أن تضع الشيوخ المنتشرين على الساحة فى مقارنة معه، لأصبت
    بوجع الخسارة، وحسرة ما نعانيه الآن مع هؤلاء الذين استحلوا التجارة
    بالدين الإسلامى، إما كسبا للشهرة أو للمال، فلا يمكن بأى حال من الأحوال
    مهما كانت درجة اختلافك مع الشيخ كشك ومنهجه الفكرى والدينى، أن تضع اسمه
    فى قائمة واحدة مع مشايخ هذا العصر، ففى الوقت الذى ينهل فيه دعاة
    الفضائيات من خير الفتاوى التى تصب فى مصلحة المسئولين، كان الشيخ كشك
    حازما وصارما وواضحا فى التعامل مع أهل الحكم، فلم ينج منه الرؤساء
    الثلاثة عبدالناصر والسادات ومبارك، ومن معهم من مسئولين خذلوا الناس، أو
    سقطوا فى شرك الفساد، وفى الوقت الذى يهرول فيه دعاة هذا العصر نحو الخليج
    أرضا وفضائيات، تحمل الشيخ كشك مصيبته فى بصره وفقره، واجتهد وارتقى أفضل
    المنابر علميا، ولما جاءته أموال الخليج تطلب منه الرحيل عن مصر، رفض أن
    يسافر، وكان حازما حينما قال إن الخروج من مصر وترك الدعوة فيها يشبه
    التولى يوم الزحف، وعاش بدخله البسيط رغم أسرته الكبيرة التى تكونت من
    سبعة أولاد غيره وغير الزوجة، حتى بعد أن أصبح ممنوعا من الخطابة، رفض عرض
    وزير الأوقاف بالعودة إلى المنبر بشروط كان أغلبها يتعلق بالبعد عن
    السياسة، والتركيز فى خطب الإسراء والمعراج وكيفية الوضوء، رفض قائلا: «لا
    أصعد منبر رسول الله إلا بما يرضى الله، وما اشترطه رسول الله».

    بخلاف ذلك نجح الشيخ كشك فى تحقيق حالة واسعة من الانتشار فى مختلف بلدان
    العالم الإسلامى، بداية من مصر والدول العربية ومرورا بمسلمى أوروبا
    والمسلمين فى إندونيسيا والجمهوريات الإسلامية التى كانت تابعة للاتحاد
    السوفيتى وماليزيا وغيرها من بلدان آسيا، فى زمن لم يكن فيه فضائيات ولا
    رجال أعمال، ينفقون على الدعاة مقابل الظهور بجوارهم على شاشات التليفزيون
    أو صفحات الجرائد، لدرجة أن كتابا يحمل اسم «النبى والفرعون» الصادر 1984
    وعن مكتبة مدبولى سنة 1988 لمؤلف أوروبى اسمه «جيلز كيبل» تمت ترجمته إلى
    العربية على يد أحمد خضر، ورد به فصل كامل من عشرين صفحة عن الشيخ كشك،
    يتحدث عن هذا الانتشار الرهيب الذى حققه الشيخ فى الدول الإسلامية
    المختلفة ومما جاء فيه: (إنهم يستمعون لكشك فى القاهرة, وفى الدار
    البيضاء, وفى مارسيليا, فهو نجم الدعوة الإسلامية. وقد كان لكشك بالطبع
    مقلدوه, ولكن لم يتوافر لأحدهم أحباله الصوتية التى لا تُضاهَى, أو ثقافته
    الإسلامية الواسعة, وقدرته غير العادية على الارتجال, وروحه الجسور فى
    نقده للأنظمة, والديكتاتورية العسكرية, ولمعاهدة السلام مع إسرائيل,
    ولتواطؤ الأزهر).

    الأسلوب وبراعة الصوت ومهارة استخدام النكتة واستحضار الإفيه وجودة اختيار
    الموضوع وربط الأشياء ببعضها، وخلط ماهو دينى بما هو سياسى وما هو تاريخى
    ببراعة.. أشياء كان لها الأثر الأكبر ولا يمكن تجاهلها كأحد أهم أسباب
    شعبية الشيخ عبدالحميد كشك واستمرارها حتى الآن، فالرجل هو أستاذ الخطابة
    بلا منازع، فمن يستطيع أن ينسى صوته وهو يجلجل بكلمته الاستهلالية الشهير
    (أما بعد فيا حماة الدين وحراس العقيدة.. صلى عليك ربى وسلم يا علم الهدى
    ما هبت النسائم وناحت على الأيك الحمائم.. ومن هنا وما أدراك ما هنا، هنا
    مدرسة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم).

    كان للشيخ كشك بصمة واضحة فى مجال الخطابة، بصمة جعلت من أسلوبه مدرسة
    حاول كثيرون تقليدها ففشلوا، ويمكنك أن تراجع خطب شيوخ مثل وجدى غنيم،
    ومسعد أنور والشيخ محمد حسين يعقوب لتدرك ذلك على الفور، لم يستطع أحد
    فيهم أن يقترب من أسلوب الشيخ كشك الذى كان ينطلق فى خطبه مستخدما آيات
    القرآن الكريم، والحديث الشريف، مع قدرة غير عادية على التمثيل والاستشهاد
    بهما دون افتعال، مع براعة وسرعة فى استدعاء الشواهد الشعرية من التراث
    والشعر الحديث والأمثال والحكم لتدعيم آرائه وتنويع تشبيهاته، بالإضافة
    إلى إمكانية واضحة على استخدام التاريخ والفقه والعلوم الاجتماعية لتدعيم
    أطروحاته، وبناء خطوط هجومية لا تعتمد فقط على الآيات والأحاديث، كان يدمج
    كل ذلك بمهارة، ويلقيه على مسامع الناس مستخدما أحبالا صوتية قادرة على
    التنوع والتلاعب بالأحسايس والمشاعر والألفاظ دون أن تحرم الجاهل حق
    الاستمتاع والتعلم.
    كان يفعل كل ذلك مستندا إلى عدة أشياء يمكن تلخيصها فى التالى:




    وفى إحدى خطبه كان يتكلم عما يتعرض له من مضايقات أمنية فقال: (كان بيحقق
    معاى ضابط جديد، فقال لى: ما اسمك، فقلت: عبدالحميد كشك، فقالى: بتشتغل
    إيه، فقلت له مساعد طيار) ولكى يكتمل لك الإفيه فى النكتة السابقة لابد أن
    تتذكر أن الشيخ كشك كان أعمى.!







    أشياء كثيرة جعلت من الشيخ كشك خطيبا مميزا، ربما تكون الخمسة السابق
    ذكرها أهمها، ولكن يتبقى شىء أخير ربما يكون هو أكثر الأشياء التى جعلت من
    الشيخ كشك أسطورة شعبية كاملة، تستدعيها الذاكرة المصرية بلا ملل، وهى
    الطريقة التى توفى بها الشيخ فى السادس من ديسمبر سنة 1996،حيث جاءت
    الوفاة بالشكل الذى يعتبره المسلمون فى كل أنحاء الأرض حسن الخاتمة الذى
    يمنحه الله لأحبائه ومخلصيه فقط.

    توضأ الشيخ كشك فى بيته لصلاة الجمعة وكعادته، كان يتنفل بركعات قبل
    الذهاب إلى المسجد، فدخل الصلاة وصلى ركعته الأولى، وفى الركعة الثانية
    سجد السجدة الأولى وانتهى منها، ثم سجد السجدة الثانية وفيها توفى..
    ويمكنك وأنت مغمض العينين أن تؤكد أن وفاة الشيخ كشك بهذه الطريقة منحته
    صدقا أبديا فى قلوب الناس، لأنه من الصعب لدى المسلمين أن تشكك لهم فى نية
    أحد مات وهو ساجد لله رب العالمين.

    رحم الله الشيخ عبدالحميد كشك، الذى لم يشفع له علمه لدى الدولة، لأن
    تنعيه بأكثر من سطر فى صفحة الوفيات بجريدة الأهرام، نشر بعد الوفاة
    بيومين، وكان الله فى عون الشعب المصرى الذى فقد آخر شيوخ السياسة منذ 13
    عاما ومازال حتى الآن يبحث عن رجل دين من أولئك الذين لا يخشون فى الله
    والحق لومة لائم!







      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 25 فبراير 2018, 5:25 am